لون دم الاستحاضة بعد النفاس من المواضيع التي تشغل الكثير من النساء، فيرغبن في معرفة الفروق بين دم الحيض ودم الاستحاضة، والاستحاضة تعرف بالدم الذي يستمر نزوله مدة أطول من دم الحيض أو دم النفاس في حالة اتصال هذا الدم بدم أحدهما، وتعددت آراء الفقهاء حول جواز الصلاة والصيام أثناء نزول هذا الدم، وسنتعرف من خلال هذا المقال عن كل ما يلزم معرفته عن دم الاستحاضة بعد النفاس، والفرق بينه وبين دم الحيض، وأسباب الاستحاضة بعد النفاس، وأحكام الاستحاضة، وأسباب نزول دم لمدة كبيرة بعد الولادة.

لون دم الاستحاضة بعد النفاس

يؤكد العلماء أن فترة النفاس تمتد أربعون يومًا فقط بعد الولادة، ويعتبر دم الاستحاضة هو الدم الذي ينزل خلال هذه المدة، ويستمر مع السيدة لفترة طويلة ويختلف تمامًا عن دم الدورة الشهرية، لأن دم الحيض أو الدورة الشهرية عادة ما يأتي لمدة معينة من الوقت وعدد محدد من الأيام في الشهر، أما دم الاستحاضة يكون بشكل مستمر، ويستمر معها لبقية الشهر وعلي فترات متفرقة، وعادة ما يكون لون دم الاستحاضة بعد النفاس أحمر فاتح، علي عكس لون دم الدورة الشهرية يكون لونه أحمر غامق مائل للأسود.

لون دم الاستحاضة بعد النفاس

الفرق بين الحيض والاستحاضة بعد النفاس

يخرج من المرأة ٣ أنواع من الدم، هم: دم الحيض أو الدورة الشهرية ودم الاستحاضة ودم النفاس:

  • دم الحيض هو الدم الذي ينزل من المرأة عدد معين من الأيام كل شهر، ويكون لونه أحمر داكن مائل للسواد وذو رائحة كريهة، ويصاحبه بعض التقلصات والشعور بالألم.
  • أما دم النفاس فهو الدم الذي ينزل من المرأة مباشرة بعد عملية الولادة، ويستمر هذا الدم معها من ١٠ أيام إلي ٤٠ يوم.
  • أما بالنسبة لدم الاستحاضة فيعد هو الدم الذي ينزل من المرأة في أيام مختلفة غير أيام الحيض والنفاس، وله صفات مختلفة عن مواصفات دم الحيض التي ذكرناها، ويمكن للمرأة خلال فترة نزول دم الاستحاضة أن تؤدي عبادة الصوم والصلاة علي شرط أن تتوضأ مع كل صلاة.

أسباب الاستحاضة بعد النفاس

استكمالًا للحديث عن لون دم الاستحاضة بعد النفاس سنتطرق للحديث عن أسباب الاستحاضة بعد النفاس، حيث أن هناك العديد من الأسباب التي تتسبب في استمرار نزول الدم لفترة طويلة بعد انتهاء النفاس لفترة تتعدي ٤٠ يوم ومن هذه الأسباب:

  • ضعف عضلة الرحم وارتخائه، مما يؤدي إلي نزول دم.
  • حدوث تمزق في الرحم أو في المهبل، من أهم الأمور التي تتسبب في الاستحاضة بعد النفاس.
  • احتباس جزء من المشيمة داخل الرحم، مما يؤدي إلي عدم حدوث انقباضات الرحم بشكل سليم وبالتالي استمرار نزول الدم.
  • حدوث انقلاب للرحم، ويحدث هذا الأمر في حالات الرحم الضعيف أو الحبل السري القصير.
  • استخدام وسيلة منع حمل عبارة عن أقراص أو لولب خلال فترة النفاس.

الاستحاضة بعد الولادة القيصرية

يعتبر نزول الدم بعد الولادة القيصرية لمدة تمتد من ٤ أسابيع إلي ١٢ أسبوع شيئاً طبيعياً ولا يستدعي القلق، أما نزول الدم بعد هذه المدة أو ما تسمي بالاستحاضة تعتبر أمرًا يدعو للقلق، ويرجع السبب في الاستحاضة بعد القيصرية إلي واحد من الأسباب التالية:

  • تضخم الرحم أو انتفاخه.
  • عدم حدوث انقباض في عضلات الرحم بعد انتهاء الولادة.
  • إصابة السيدة بأي عدوي خلال عملية الولادة.
  • إصابة السيدة بارتفاع ضغط الدم أو ما يسمي بتسمم الحمل.
  • التصاق المشيمة بالرحم وعدم انفصالها أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير الحجم أو ولادة توأم.

نزول دم بعد 60 يوم من الولادة

يعتبر نزول الدم بعد عملية الولادة لمدة معينة هو أحد الأمور الطبيعية التي تتعرض لها كل امرأه، ولكن احيانًا تزداد تلك الفترة وتتطور إلى نزيف، وتعتبر هذه الحالة انذار بالخطر، فيتم عمل الكثير من الفحوصات حتي يتم التعرف على أسباب هذا النزيف إذ ما كانت هذه المرأة تعاني من سيولة أو صعوبة في التجلط أو سكر أو غيرها من المشاكل الأخرى التي تتسبب في ذلك، فيوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا النزيف مثل:

  • حدوث بعض المشكلات أثناء عملية الولادة القيصرية.
  • إصابة الرحم بجرح أثناء الولادة.
  • حدوث اضطراب أو خلل في الهرمونات التي قد تحدث بسبب استخدام بعض الأدوية الهرمونية.
  • وجود بقايا الحمل داخل الرحم.
  • وجود ورم ليفي في الرحم.
  • وجود لحمية في الجدار الداخلي للرحم.

احكام الاستحاضة بعد النفاس

يحكم على الدم الذي يخرج بعد اليوم العاشر بالاستحاضة، فيجب على كل امرأة أن تعرف إلى أي قسم ينتمي على حسب لون دم الاستحاضة بعد النفاس وتتبع أحكام الاستحاضة، وهي عبارة عن ثلاثة أنواع (قليلة ومتوسطة وكثيرة):

  • القليلة: أن يتم تلوث القطنة بالدم دون أن يتم ثقبها أو ظهورها من الجانب الآخر، والحكم هو وجوب الوضوء في كل صلاة وغسل الفرج إذا حدث وتلوث والأفضل تغيير القطنة أو تنظيفها.
  • المتوسطة: أن يتم تلوث القطنة بالدم وظهوره من الجانب الآخر ولكن لا يخرج منها إلى الخارقة التي تقع فوقها والحكم أنه بالإضافة إلى ما سبق ذكره، فيجب أن تغتسل المرأة غسل واحد فقط للصبح بل أيضًا لكل صلاة حدثت قبلها أو خلالها.
  • الكثيرة: أن يتم سيلان الدم من القطنة إلى الخارقة والحكم أن يتم الغسل أيضًا للظهرين وأيضًا غسل للعشاءين ذلك إذا حدثت قبل وقت صلاة الفجر، أما إذا حدثت بعد الظهرين فيجب حدوث غسل واحد فقط للعشاءين.

شاهد أيضًا: اعشاب للحمل بتوأم مجربة

ومن خلال هذا المقال نكون قد تعرفنا على الفرق بين لون دم الاستحاضة بعد النفاس ودم الدورة الشهرية، ولا يختلف كلٍ منهما عن الآخر في اللون فقط، بل أيضًا في حكم الدين والصلاة، ولذلك يجب الحذر عند التفرقة بينهما حتى لا تكون المرأة آثمة.

الأسئلة الشائعة

كيف اعرف الدوره من الاستحاضة بعد الاربعين؟

إذا كانت عدد الأيام لدورة المرأة ست أيام على سبيل المثال، وانتهت وطهرت المرأة ثم نزل الدم مرة أخرى، فيعتبر ذلك استحاضة يجب معها الصلاة والصوم وسائر العبادات.

هل يعتبر الدم بعد الاربعين استحاضه؟

يعتبر استمرار نزول دم النفاس لأكثر من 40 يوم من الأمور الطبيعية في حالة نزوله بكمية قليلة ويكون لونه وردي ثم الأبيض وليس أحمر، حيث تقل كمية الدم بعد الولادة مع مرور الوقت ويتغير قوامه عن الأيام الأولى.