تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين تعتبر من المشكلات الصحية الخطيرة التي يجب معالجتها، ويعرف الكرياتينين بأنه العنصر الذي ينتج عن عمليات التمثيل الغذائي ويعتبر هو الفضلات والسموم الناتجة عن هذه العملية والتي يتم تصفيتها من الدم عن طريق الكلى وتخرج من الجسم عن طريق البول، ويصاحب ارتفاع الكرياتينين في الدم ارتفاع عنصر اليوريا أيضا وهو أحد أنواع الفضلات الضارة للجسم، لذلك سنتعرف من خلال هذا المقال على أسباب ارتفاع الكرياتينين في الدم والنسبة الطبيعية ل الكرياتينين في الدم.

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين تعد من التجارب المميزة، يعمل اختبار الكرياتينين على قياس درجة كفاءة الكلى في القيام بعملها والتخلص من السموم والفضلات الموجودة في الدم، وعندما تكون نسبته طبيعية فهذا يشير إلى قيام الكلى بوظيفتها الطبيعية بالشكل المطلوب.

وتوجد العديد من الأعراض التي تدل على ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم، ومن بين هذه الأعراض، ولكن هذه الأعراض تختلف من شخص لأخر:

  • احتباس البول في الجسم.
  • قلة عدد مرات الحاجة للتبول.
  • احساس دائم بالغثيان والرغبة في القيء.
  • تورم القدمين و الوجه وجفن العين.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الشعور بالإجهاد والتعب مع أقل مجهود.
  • الإصابة بالصداع لفترات طويلة وآلام في الرأس.
  • الشعور بصعوبة أثناء التنفس قد تصل لحد الاختناق
  • فقدان الوعي أو الغيبوبة المفاجئة.
  • تغير لون البول ليصبح أغمق من المعتاد.

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين

شاهد أيضًا: تجربتي مع ارتفاع انزيمات الكبد

نسبة الكرياتينين الخطرة

تعرفت خلال تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين أنه إذا تجاوزت نسبة الكرياتينين في الدم المعدل الطبيعي المسموح به تكون نسبة الكرياتينين خطرة وتهدد صحة الإنسان،

تعتبر نسبة الكرياتينين التي تشير لوجود عامل خطورة 5ملليجرام/ ديسيلتر، لذلك تعد الحالة خطيرة جدا وتحتاج للغسيل الكلوي عندما تصل نسبة الكرياتينين في الدم إلى 8-10 ملليجرام/ ديسيلتر، وفي هذه الحالة يجب الإسراع في تلقي العلاج المناسب والالتزام به حتى لا تزداد خطورة الحالة وتحدث أي مضاعفات مثل الإصابة بالفشل الكلوي.

نسبة الكرياتينين الطبيعية

خلال تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين توصلتُ إلى أن نسبة الكرياتينين في الدم تُقاس بوحدة قياس ملليجرام لكل ديسيلتر،

تتراوح نسبة الكرياتينين الطبيعية في الدم ما بين 0.6-1.2 ملليجرام/ ديسيلتر للذكور، بينما تتراوح من 0.5 إلى 1.1 للإناث، وتكون النسبة عند الرجال أكبر بسبب الاختلاف في حجم الجسم وكتلة العضلات بين النساء والرجال.

ويمكن قياس نسبة الكرياتينين الطبيعية أيضا بأنها تتراوح ما بين 61.9- 114.9 ميكرومول/لتر بالنسبة للرجال، أما بالنسبة للنساء تكون النسبة في المستوى الطبيعي ما بين 53-97.2 ميكرومول/لتر.

وتدل النسبة الطبيعية الكرياتينين في الدم على عدم وجود أي مشاكل صحية في قيام الكلى بوظيفتها الهامة في الجسم بكفاءة وقدرتها على التخلص من السموم الموجودة بالجسم.

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين

علاج ارتفاع الكرياتينين مجرب

ضمن تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين توجد بعض الطرق التي تساعد على تخفيض نسبة الكرياتينين في الدم وعلاج هذه الحالة ومن بينها:

  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية مثل المشي.
  • الاهتمام بشرب الكثير من السوائل المفيدة مثل الشاي الأخضر والقرفة.
  • شرب كمية كافية من الماء يوميًا بمقدار لا يقل عن 3 لتر خلال اليوم.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة والمرهقة حيث تعمل الرياضات العنيفة على ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم.
  • تجنب تناول بعض المكملات الغذائية التي يمكن أن تكون السبب في زيادة مستوى الكرياتينين بالجسم.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل الخضروات الطازجة خاصة لمرضى التهاب الكلى لأنهم معرضون بشكل أكبر لارتفاع نسبة الكرياتينين في الجسم.

أدوية علاج ارتفاع الكرياتينين

يمكن عمل اختبار لتحديد مستوى الكرياتينين في الدم عندما يطلب الطبيب ذلك، ويكون هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة من البول أو الدم وإجراء الاختبار وتحديد نسبته في الدم، وفي حالة التأكد من ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب للحالة، وتوجد بعض الأدوية التي يستخدمها الطبيب في علاج هذه الحالة والتي قمت باستعمالها في تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين مثل:

  • الأدوية التي تستخدم في تخفيض ضغط الدم المرتفع وخفض نسبة البروتين.
  • الأدوية التي تساعد في التخلص من البوتاسيوم الزائد في الدم والتي لا تستطيع الكلى التخلص منها.
  • الأدوية التي تقوم بالمساعدة في تكوين كرات الدم الحمراء .

تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين

ماذا يأكل مريض الكرياتينين

عندما يرتفع معدل الكرياتينين في الدم يحاول المريض التعرف على الأكلات المناسبة لحالته وتجنب المأكولات الضارة له، ومن المأكولات المسموحة التي قد وصفها لي الطبيب خلال تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين هي:

  • الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3 مثل الأسماك المتمثلة في السردين والتونة وكذلك سمك السلمون، ويفضل تناولها مرتين فقط في الأسبوع الواحد حيث تعمل الأوميجا 3 على خفض مستوى الكرياتينين في الدم.
  • الألياف حيث يفضل تناول الألياف المتمثلة في الخضروات خاصة الخضروات الورقية مثل الكرنب والخس، وتساعد هذه المأكولات في عدم تكوين حصوات بالكلى.
  • الجزر أيضا يحتوي على الكثير من الفيتامينات المفيدة لصحة الكلى فهو يساعد في علاج التهاب الكلى لاحتوائه على فيتامين أ ود وغيرهم من الفيتامينات الهامة.
  • الخيار يعد من أفضل الأطعمة لمن يعاني من ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم فهو يحتوي على الألياف، ويساعد في الحفاظ على رطوبة الجسم، وتقليل السكر في الدم، وهو أيضا طعام منخفض السعرات، هذا بالإضافة لاحتوائه على الكثير من المعادن والفيتامينات الهامة للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام والقلب بشكل خاص مثل فيتامين أ و ج.
  • الثوم والبصل من الأطعمة التي ترفع مناعة الجسم وتساعده في مقاومة العدوى والأمراض المختلفة، ويعتبر البصل عنصر مساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع والذي قد يؤدي للإصابة بالفشل الكلوي كأحد مضاعفات الضغط المرتفع.

هل ارتفاع الكرياتينين يعني فشل كلوي

قد يكون ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم مؤقت أو مزمن، ولكن هذا لا يعني بالضرورة إصابة الإنسان بفشل كلوي عند ارتفاع مستوى الكرياتينين في الجسم، حيث توجد أسباب كثيرة يمكن أن تسبب ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم، ومن بين هذه الأسباب:

  • وجود حصوات في الكلى.
  • تناول بعض الأدوية يمكن أن يؤدي لزيادة الكرياتينين في الدم.
  • تناول البروتينات بكثرة خاصة اللحوم الحمراء.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • التهاب الكلى
  • التمارين الرياضية الشاقة والمرهقة تعمل على ارتفاع نسبة الكرياتينين في الدم.
  • تناول المضادات الحيوية بكثرة.
  • خلل في وظائف هرمونات الغدة الدرقية.

شاهد أيضًا: تجربتي في التخلص من الأملاح بطرق منزلية سريعة

ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم أحد مؤشرات الخطر التي يجب على الإنسان توخي الحذر بشأنها، والتعرف على أسباب هذه الحالة لمحاولة التوصل للعلاج المناسب وتجنب أي مضاعفات خطيرة قد تؤثر على صحة الإنسان وتهدد حياته، وبعد تجربتي مع ارتفاع الكرياتينين علمت أنه لابد من الاهتمام بنظام غذائي صحي يحافظ على صحة الكلى و يساعدها في القيام بوظيفتها في التخلص من سموم وفضلات الجسم، بالإضافة للالتزام بتعليمات وإرشادات الطبيب وتناول العلاج في الأوقات المحددة و الجرعات المناسبة لكل حالة، فالصحة هي أغلى ما يملكه الإنسان.

تجارب ناجحة قد تهمك:

تجربتي في علاج قرحة الرحم تجربتي مع الصلاة على النبي
تجربتي مع حبوب ديان 35 تجربتي مع حبوب تفتيح البشرة
تجربتي مع القرفة لتنزيل الدورة مين جربت طريقة الحمل بولد
تجربتي مع اختبار الحمل بالملح كذلك تجربتي مع الدعاء للميت
تجربتي في تكبير المؤخرة اطلع تجربتي مع لصقات تبييض الاسنان
تجربكم كريم سودو للمنطقه الحساسة  ايضًا:اعراض الحمل في الشهر السابع بولد
تجربتي مع فيتامين د والوسواس نقص فيتامين د وتساقط الشعر
تجربتي مع الحوقلة للرزق تجربتي مع دواء ستراتيرا
تجربتي مع الحمل بعد التكميم تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق
تجربتي مع حبوب تكبير الثدي تجربتي مع تكبير المؤخرة
تجربتي مع دعاء وأفوض أمري تجربتي في زراعة الاسنان
تجربتي في رجيم التمر واللبن  تجربتي مع لبان الذكر للوجه

الأسئلة الشائعة

ما هي المشروبات التي تخفض الكرياتينين؟

توجد العديد من المشروبات التي تساعد في تخفيض نسبة في الجسم، ومن أهم هذه المشروبات: الشاي الأخضر، القرفة، شاي البابونج.

هل شرب الماء ينزل الكرياتينين؟

يعد شرب الماء بكمية كافية من أهم الطرق لتخفيض نسبة الكرياتينين في الدم لأنه يحافظ على رطوبة الجسم ويحميه من التعرض للجفاف الذي يسبب ارتفاع الكرياتينين، حيث يجب شرب كمية كافية من المياه بشكل يومي.